ماذا كانت مهنة خباب بن الارت

سُئل مايو 25 في تصنيف ثقافة عامة بواسطة مفهوم (77,700 نقاط)
تصنيف سؤال وجواب ثقافة عامة

اهلا وسهلا بكم زوارنا الكرام يسعدنا ويسرنا في موقع مفهوم أن نستقبل كل أسئلتكم وإستفساركم حول معلومات دينية وثقافية وصحية وشخصية وإجتماعيه وحول الاحتفال بعيد الفطر 2020 بالرغم من وجود كورونا المستجد وغيرها من الأخبار الأكثر أهمية حول العالم عامة والدول العربية والخليجية خاصة ونحن بدورنا نقدم لكم أكثر الحلول دقة وأفضلها وأوضحها إجابة وإستفادة وما عليكم إلإ المتابعة لنا حل السؤال التالي

ماذا كانت مهنة خباب بن الارت

الإجابة الصحيحة لهذا السؤال هي

سُبي خباب بن الأرت صغيرًا،وهو ابن الأرت بن جندلة بن سعد من بني سعد بن زيد مناة أحد بطون قبيلة تميم،وقيل هو من خزاعة.بيع خباب في مكة، اشترته أم أنمار الخزاعية حليفة عوف بن عبد عوف الزهري والد عبد الرحمن بن عوف.امتهن خباب في الجاهلية صناعة السيوف،وكان النبي محمد يتألفه ويُجالسه. أسلم خباب قديمًا، قبل دخول النبي محمد دار الأرقم ليدعو فيها،فكان سادس ستة أسلموا،وقيل أنه كان العشرون في ترتيب من أسلموا.كان خباب من المستضعين الذين عُذّبوا بمكة ليرجع عن دينه، فكانوا يوقدون النار ثم يسلقونه عليها، ثم يضعونه على الأرض، ويعتلي رجل صدره. وكانت مولاته أم أنمار تأخذ الحديدة المحماة فتضعها على رأسه، فشكا ذلك إلى النبي محمد، فقال: «اللهم انصر خبّابًا»، فاشتكت مولاته أم أنمار رأسها، فكانت تعوي مثل الكلاب، فقيل لها اكتوي، فكان خباب يأخذ الحديدة المحماة فيكوي بها رأسها.

وروى مجاهد أنه: «أول من أظهر إسلامه رسول الله وأبو بكر وخباب وصهيب وبلال وعمار وسمية أم عمار. فأما رسول الله ، فمنعه الله بعمه أبي طالب، وأما أبو بكر فمنعه قومه، وأما الآخرون فألبسوهم أدراع الحديد، ثم صهروهم في الشمس، فبلغ منهم الجهد ما شاء الله أن يبلغ من حر الحديد والشمس». وقال عامر الشعبي: «إن خبابًا صبر، ولم يعط الكفار ما سألوا، فجعلوا يلزقون ظهره بالرضف، حتى ذهب لحم متنه». وروى خباب أنه حين كان عبدًا في مكة، صنع سيفًا العاص بن وائل السهمي سيفًا، وذهب يُحصّل ثمنه، فقال له العاص: «لا أعطيك حتى تكفر بمحمد»، فردّ: «لا أكفر بمحمد حتى تموت ثم تبعث»، فقال العاص: «إذا بعثت، كان لي مال، فسوف أقضيك»، فحكى ذلك للنبي محمد، فنزل قوله تعالى: أَفَرَأَيْتَ الَّذِي كَفَرَ بِآَيَاتِنَا وَقَالَ لَأُوتَيَنَّ مَالًا وَوَلَدًا أَطَّلَعَ الْغَيْبَ أَمِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا كَلَّا سَنَكْتُبُ مَا يَقُولُ وَنَمُدُّ لَهُ مِنَ الْعَذَابِ مَدًّا وَنَرِثُهُ مَا يَقُولُ وَيَأْتِينَا فَرْدًا   

هاجر خباب مع المقداد بن عمرو إلى يثرب، فنزلا على كلثوم بن الهدم، وآخى النبي محمد بينه وبين جبر بن عتيك، وقيل بينه وبين تميم مولى خراش بن الصمة.شهد خباب مع النبي محمد المشاهد كلها،وبعد وفاة النبي محمد وبدء حركة الفتوح الإسلامية، انتقل خباب إلى الكوفة.

مات خباب بالكوفة سنة 37 هـ، وعمره 73 سنة، وصلى عليه علي بن أبي طالب،وكان أول من دُفن بظهر الكوفة. نعاه علي بن أبي طالب فقال: «رحم الله خبّابًا أسلم راغبًا، وهاجر طائعًا، وعاش مجاهدًا، وابتلي في جسمه أحوالاً، ولن يضيع الله أجره»

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.
مرحبًا بك إلى موقع مفهوم، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...