إذكر جوانب أخرى من جوانب البيان والبلاغة وردت في آيات سورة القدر

سُئل يونيو 14 في تصنيف دينية بواسطة مفهوم (77,700 نقاط)
إذكر جوانب أخرى من جوانب البيان والبلاغة وردت في آيات سورة القدر

اهلا وسهلا بكم زوارنا الكرام يسعدنا ويسرنا في موقع مفهوم أن نقدم لكم إجابات الكثير من الأسئلة الثقافيه المفيدة والمجدية حيث ان السؤال أو عبارة أو معادلة لها جواب مبهم يمكن أن يستنتج من خلال السؤال بطريقة سهلة أو صعبة لكنه يستدعي استحضار العقل والذهن والتفكير، ويعتمد على ذكاء الإنسان وتركيزه

وهنا في موقعنا موقع مفهوم حيث نساعد الجميع الذي يسعى دائما نحو ارضائكم اردنا بان نشارك بالتيسير عليكم في البحث ونقدم لكم اليوم جواب السؤال الذي يشغلكم وتبحثون عن الاجابة عنه وهو كالتالي : إذكر جوانب أخرى من جوانب البيان والبلاغة وردت في آيات سورة القدر

الإجابة الصحيحة لهذا السؤال هي كالتالي

ومن جانب آخر من جوانب البيان والبلاغة نجد في السورة الكريمة أن عدد حروفها هو مائة وأربعة عشر حرفا ، أي أنها تمثل كل سور القرآن الكريم، وأن عدد كلماتها هو ثلاثون كلمة، تمثل الشهر كله، وأن الضمير “هي” يقع في التسلسل السابع والعشرين، وهي ليلة القدر، كأن القارئ حينما يصل إلى هذا اليوم، وتلك الليلة سارع، وهو يقرأ السورة، ويقف عند كلمة(هي) يسارع ويشير فرحا مسرورا وهو يقول: “هي، هي”.

كما أن ليلة القدر هي تركيب إضافي عبارة عن كلمتين مكونتين من تسعة أحرف، وقد تكررت ثلاث مرات، فيكون حاصل الجمع أو الضرب 9 x3 = 27 سبعا وعشرين، وهو ترتيب الليلة الموعودة، ومن وجه بلاغي بياني أخير، فإن ألفاظ السورة كلها تمتلئ بالنور، والضياء، والرفعة، والصفاء ، كأنها ألفاظ تبتسم وتنير وتضيء في سماء الدنيا وفي سماء وروح كل مسلم ومؤمن وطائع فيها ، ففيها كلمات: القدر- خير- الملائكة- الروح- إذن ربهم- سلام- الفجر) فكلُّ كلماتها تدل عليها، فهي نور من نور الله، وقدر قد علاه قدر، وكلها تأخذ من نور الملائكة النازلة السياحة في الكون، وفيها الروح، والطهر، والعفاف كله، كما أن الفجر الذي يعقب الليل هو آخر كلماتها، فينعكس نورا وضياء على ما سبق منها، فأضاء كل ركن فيها

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
تم الرد عليه يونيو 14 بواسطة مفهوم (77,700 نقاط)
 
أفضل إجابة
إذكر جوانب أخرى من جوانب البيان والبلاغة وردت في آيات سورة القدر

الإجابة الصحيحة لهذا السؤال هي كالتالي

ومن جانب آخر من جوانب البيان والبلاغة نجد في السورة الكريمة أن عدد حروفها هو مائة وأربعة عشر حرفا ، أي أنها تمثل كل سور القرآن الكريم، وأن عدد كلماتها هو ثلاثون كلمة، تمثل الشهر كله، وأن الضمير “هي” يقع في التسلسل السابع والعشرين، وهي ليلة القدر، كأن القارئ حينما يصل إلى هذا اليوم، وتلك الليلة سارع، وهو يقرأ السورة، ويقف عند كلمة(هي) يسارع ويشير فرحا مسرورا وهو يقول: “هي، هي”.

كما أن ليلة القدر هي تركيب إضافي عبارة عن كلمتين مكونتين من تسعة أحرف، وقد تكررت ثلاث مرات، فيكون حاصل الجمع أو الضرب 9 x3 = 27 سبعا وعشرين، وهو ترتيب الليلة الموعودة، ومن وجه بلاغي بياني أخير، فإن ألفاظ السورة كلها تمتلئ بالنور، والضياء، والرفعة، والصفاء ، كأنها ألفاظ تبتسم وتنير وتضيء في سماء الدنيا وفي سماء وروح كل مسلم ومؤمن وطائع فيها ، ففيها كلمات: القدر- خير- الملائكة- الروح- إذن ربهم- سلام- الفجر) فكلُّ كلماتها تدل عليها، فهي نور من نور الله، وقدر قد علاه قدر، وكلها تأخذ من نور الملائكة النازلة السياحة في الكون، وفيها الروح، والطهر، والعفاف كله، كما أن الفجر الذي يعقب الليل هو آخر كلماتها، فينعكس نورا وضياء على ما سبق منها، فأضاء كل ركن فيها

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك إلى موقع مفهوم، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...