الصداقة بين النبى وأبي بكر تتجلى بأوضح صورة فى الهجرة

سُئل أغسطس 20، 2020 في تصنيف اسلاميات بواسطة مفهوم (94,230 نقاط)
الصداقة بين النبى وأبي بكر تتجلى بأوضح صورة فى الهجرة

اهلا وسهلا بكم زوارنا الكرام يسعدنا ويسرنا في موقع مفهوم أن نقدم لكم إجابات الكثير من الأسئلة الثقافيه والفنية المفيدة والمجدية حيث ان السؤال أو عبارة أو معادلة لها جواب مبهم يمكن أن يستنتج من خلال السؤال بطريقة سهلة أو صعبة لكنه يستدعي استحضار العقل والذهن والتفكير، ويعتمد على ذكاء الإنسان وتركيزه

وهنا في موقعنا موقع مفهوم حيث نساعد الجميع الذي يسعى دائما نحو ارضائكم اردنا بان نشارك بالتيسير عليكم في البحث ونقدم لكم اليوم جواب السؤال الذي يشغلكم وتبحثون عن الاجابة عنه وهو كالتالي

الصداقة بين النبى وأبي بكر تتجلى بأوضح صورة فى الهجرة

الإجابة الصحيحة لهذا السؤال هي كالتالي

تتجلى لنا الصداقة في أوضح صورها في الصديق رضي الله عنه، ومواقفه مع النبي صلى الله عليه وسلم، سواء في الهجرة أو غيرها، حتى أنه هو الذي طلب الصحبة من النبي صلى الله عليه وسلم، فقال الصُّحْبَةَ يَا رَسُولَ اللَّهِ، ثم بكى لما وافق النبي صلى الله عليه وسلم كما تقول السيدة عائشة رضي الله عنها: "فَوَاَللَّهِ مَا شَعُرْتُ قَطُّ قَبْلَ ذَلِكَ الْيَوْمِ أَنَّ أَحَدًا يَبْكِي مِنْ الْفَرَحِ، حَتَّى رَأَيْتُ أَبَا بَكْرٍ يَبْكِي يَوْمئِذٍ".

 عن أنس بن مالك رضي الله عنه أَنَّ أَبَا بَكْرٍ الصِّدِّيقَ رضي الله عنه حَدَّثَهُ قَالَ: نَظَرْتُ إِلَى أَقْدَامِ الْمُشْرِكِينَ عَلَى رُءُوسِنَا وَنَحْنُ فِي الْغَارِ، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ لَوْ أَنَّ أَحَدَهُمْ نَظَرَ إِلَى قَدَمَيْهِ أَبْصَرَنَا تَحْتَ قَدَمَيْهِ، فَقَالَ:  يَا أَبَا بَكْرٍ مَا ظَنُّكَ بِاثْنَيْنِ اللهُ ثَالِثُهُمَا " متفق عليه.

 وهنأ مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف الرئيس عبد الفتاح السيسي وفضيلة الإمام الأكبر والشعب المصري والأمة الإسلامية بالعام الهجري الجديد، سائلًا المولى عز وجل أن يجعله عام خير وبركة على العالم أجمع وأن يعم الأمن والسلام والرحمة والمحبة بين الناس جميعًا، وأن يرفع عنا الوباء والبلاء.

 وقال الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية الدكتور نظير عياد: إننا في هذه المناسبة الطيبة بحاجة إلى الاستفادة من الهجرة المباركة وما اشتملت عليه من دروس وعِبر يمكن الاستفادة منها في واقعنا المعاصر، وخاصة في ظل الظروف الحالية التي يمر بها العالم أجمع؛ حيث حرص النبى صلى الله عليه وسلم في هجرته على ترسيخ عدد من القيم الإنسانية ومن أهمها: قيمة الإخاء والتكافل من خلال مؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، واحترام الآخر والتعايش السلمى، وإقرار العيش المشترك، والوفاء بالعهود والمواثيق، وذلك بإقرار وثيقة المدينة.

 أضاف عيّاد أن الهجرة النبوية المباركة أكدت أيضًا على قيمة الوطن، وأهمية حب الوطن والانتماء إليه والعمل على دعمه واستقراره، والعمل على إحياء منظومة القيم والأخلاق من خلال التركيز على الجوانب العملية في حياة النبي صلى الله عليهم وسلم.

 أشار الأمين العام إلى أن الاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم والفوز بمحبته يحتاج منا إلى التطبيق الفعلي للقيم التي تضمنتها الهجرة النبوية وأهمية تقديم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة، وهذا ما تحتاج إليه مصرنا الحبيبة في تلك الفترة، حيث تتطلب تضافر جهود جميع المواطنين لدعم مسيرة التقدم والتنمية والبناء.

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك إلى موقع مفهوم، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين. < head >
...